الأخبار
الأخـــبـــــار الـــدولـــيــــة
العيادات التخصصية السعودية في مخيم الزعتري تتعامل مع 3313 حالة مرضية
 العيادات التخصصية السعودية في مخيم الزعتري تتعامل مع 3313 حالة مرضية
ضمن الأسبوع 236

21 شوال 1438 10:53
عنيزة اليوم : رائد العود



تعاملت العيادات التخصصية السعودية التابعة للحملة الوطنية السعودية خلال أسبوع عملها 236 في مخيم الزعتري مع 3313حالة مرضية من الاشقاء اللاجئين السوريين تم تقديم العلاج المناسب لهم من خلال 16 عيادة طبية مختصة بالاضافة للاقسام المساندة لها .

حيث اشارت السجلات الطبية للعيادات الى ان الحالات المرضية التي راجعتها خلال هذا الأسبوع كانت على النحو التالي ( عيادات الاطفال كاعلى نسبة لعدد المراجعين لتبلغ 741 طفل كما استقبلت عيادة القلب 64 مراجع ، فيما تلقى 278 شقيقاً سورياً العلاج في عيادة الاسنان ، وتعاملت عيادة الجراحة مع 292 حالة والعظام 197 حالة وتعاملت عيادة الجلدية مع 357 حالة قدم لها العلاج المناسب ، وبلغ مراجعي عيادة الاذنية 200 حالة ، أما عيادة المطاعيم فاستقبلت 73 طفل قدمت لهم اللقاحات اللازمة ضمن برنامج الحملة الوطنية السعودية الطبي " شقيقي صحتك تهمني " وتعامل قسم المختبرات مع 194 مريض أجريت لهم التحاليل المناسبة .

من جهته اوضح المدير الطبي للعيادات التخصصية السعودية الدكتور حامد المفعلاني ان موجات الحر المتتالية التي تجتاح المنطقة اثرت بشكل كبير على المستوى العام لصحة الاشقاء اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري ،مشيرا الى ان العيادات التخصصية السعودية اتخذت حيال هذه الموجات عدة اجراءات سواءاً من الناحيةالاحترازية او العلاجية وذلك بهدف التخفيف من الاثار المرضية المصاحبة لهذه الموجه ،ولمحاولة تلافي حدوث اي حالات خطرة لا قدر الله بين اللاجئين السوريين .

من جانبه اكد المدير الاقليمي للحملة الوطنية السعودية الدكتور بدر بن عبد الرحمن السمحان ان العملية العلاجية المتكاملة التي تقدمها العيادات التخصصية السعودية للمراجعين من اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري هي المعيار الاهم الذي تركز عليه الحملة في عملها الانساني بهذا الجانب ، وهي الغاية النبيلة التي تسعى الحملة الى تحقيقها من خلال توفير سبل الرعاية الصحية المتاحة لكل الاسر السورية المستفيدة ،بناءا على خطط واستراتيجيات علمية تحدد مسار العمل الاغاثي الطبي لضمان استمرارية تطوير وتحديث منظومة الرعاية الصحية ،وذلك انفاذاً لتوجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الامين وسمو وزير الداخلية المشرف العام على اللجان والحملات الاغاثية السعودية - حفظهم الله – وتحقيقاً لتطلعات الشعب السعودي الكريم ،الذين يحرصون كل الحرص على اهمية بذل الجهود الانسانية للعناية بكل الجزئيات الحياتية للشقيق السوري خلال فترة اللجوء التي يمر بها الى ان يعود الى بلاده سالما بأذن الله .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 262


خدمات المحتوى


تقييم
0.00/10 (0 صوت)