الأخبار
الأخــبـــار الــمــحـلــيـــة
الأمير تركي بن عبدالله يرأس اجتماع مجلس إدارة "موهبة " ويكرّم الفائزين في إنتل أيسف 2017
الأمير تركي بن عبدالله يرأس اجتماع مجلس إدارة

29 شعبان 1438 02:11
عنيزة اليوم : الرياض





رأس صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" اجتماع مجلس إدارة "موهبة"، وذلك في مقر المؤسسة بالرياض، أمس الأربعاء 28 شعبان 1438هـ، الموافق 24 مايو 2017م بحضور أعضاء المجلس.

وناقش الاجتماع جدول الأعمال المدرج، واستعرض أبرز انجازات موهبة خلال النصف الأول من العام الحالي وبرامجها ومبادراتها.

وقبل بدء الاجتماع التقى سمو الأمير تركي بن عبدالله أبناء الوطن الفائزين في معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة Intel ISEF 2017 الذي أقيم في لوس أنجلوس خلال الفترة الماضية، من 17 إلى 24 شعبان 1438هـ الموافق 13 إلى 20 مايو 2017م. والذين حصدوا (4 جوائز كبرى، وثلاث جوائز خاصة). حيث قام بتكريمهم، وهم: الطالب عمّار أمير، والطالبة دانا الخالدي، والطالبة نادية المطلق، الذين حصلوا على المركز الثالث، وحصلت الطالبة سارة الربيعة على المركز الرابع. وفاز بالجوائز الخاصة الطالبة سارة الربيعة لجائزة أفضل مشروع من شركة ناسا لمشروعها في مجال علم المواد، والطالبة ربا السلمي الحاصلة على جائزة خاصة من موهبة لمشروعها تقنية النانو الخضراء في مجال الهندسة البيئية، والطالبة دانا الخالدي الحاصلة على جائزة خاصة من مؤسسة قطر عن مشروع لزيادة كفاءة عملية فصل الماء في مجال الطاقة الكيميائية.

كما عبر سموّه عن فخره وفخر "موهبة" بهذا الانجاز، مؤكداً على أن هذا الإنجاز الوطني لم يكن ليتحقق لولا الدعم الدائم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – يحفظه الله- للموهوبين والمبدعين من أبنائه وبناته الطلاب، وتوجيهاته –يحفظه الله– بضرورة الاستثمار في عقول أبناء وبنات الوطن وتنمية رأس المال البشري في مملكتنا الغالية.

وأشار الأمير تركي إلى الرؤية الثاقبة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز –رحمه الله- في أهمية الاستثمار في أبناء المملكة، فها هم موهوبو الوطن يزينون هاماتنا بإنجازاتهم وإبداعاتهم في المحافل الدولية، وأسماء أبنائنا تضيء سجلات تلك المسابقات.

وبين سموّه في حديثه للطلبة القيمة الوطنية لهذا الإنجاز قائلا: "إن هذا النجاح وهذا الإنجاز يحسب لوطنكم ودينكم ووالديكم ومعلميكم، كما يحسب لكل من بذل جهدا إيجابيا وبنّاء في سبيل وصولكم إلى منصات التتويج".

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 733


خدمات المحتوى


تقييم
5.00/10 (1 صوت)