26 جمادى الثاني 1440 12:40





فقط : كن طبيعيًا .

من معوقات الحياة الطيبة الجميلة ، و استمرارية العلاقات الاجتماعية ، الأسرية كانت أو الأخوية و العملية ، حين نسلك مسلك الحياء في غير محله ؛ فنعطي و لا نأخذ ، أو العكس ، أو نبدي الإفراط في اللطف المتكلف ، و الاهتمام المصطنع ، ظنًا منّا أن ذلك هو ضربٌ من الاحترام و الحب ، شأننا في ذلك شأن بليد الإحساس ، أو فظ القلب الغليظ ؛ كلها تؤدي بنا مع مرور الأيام للنتيجة نفسها ، تهتك في الأواصر ، و نفور بين الأرواح ، و بالتالي تباعدها .

و لو عاد المرء لطبيعته التي جُبل عليها من بساطة حياة ، و تلقائية مشاعر ، و وضوح مواقف ، و عطاء بحدود ، و عتاب بحب ، و تواصل أرواح مع أجساد ، لعاد المجتمع كما كان ... قوي اللحمة ، شديد التماسك ، و لقلّ فيه من يعاني من متاعب نفسية أو رهاب اجتماعي ، لا لشيء سوى أن المرء فيه يلقى ما يستحقه من التقدير ، و الحرية في التعبير ، و يعيش الحياة مع غيره كما هي ، و يمارس علاقاته بكل أريحية و تلقائية ؛ فيشكر و يطلب و يعتذر و يعترف إن أخطأ و يتراجع عن رأيه أن اتضح فساده ، و ينصح ، و يقبل التوجيه ، و يزور و يُزار ، فيؤثر و يتأثر و إن أوذي يثور و يستنكر ... بمعنى أن يكون طبيعيًا بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معاني .

،،،
** شذى حرف :
دع نفسك تعيش على سجيتها ، لتعانق النجم في السماء فرحا ، كما تجثو على الأرض ترحا .


نورة سليمان الدامغ

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 553


خدمات المحتوى


نورة سليمان الدامغ
نورة سليمان الدامغ

تقييم
9.75/10 (5 صوت)