15 ربيع الثاني 1440 03:25




لقاء الزملاء لقاء الوفاء


أمسية رائعة جميلة، جمال وصفاء قلوب زملاء الثانوية، زملاء الدارسة والمواقف التي لا تنسي. ذكريات مغروسة في القلب والوجدان ومطرزة بوشاح الحب والعرفان والتقدير. أكثر من أربعة عقود تفصل بعضنا عن بعض لكن هناك البعض يلتقون وما أجملها من لقاءات. إعادة الذكريات وكإنها حدثت في الزمن القريب لكنها ذكريات محفورة في الذاكرة. اللقاء تم بالفعل وجمع وجوة نيرة مضيئة مشعة من مختلف التوجهات المهنية ومتقاربة في الأعمار. اللقاء تم حيث شهدت سؤال الجميع عن بعضهم البعض بمشاعر صداقة ونظرات مفعمة بالحب والغرفان.

الرحلة المدرسية في ذلك الوقت رحلة تحمل في طياتها صور الماضي الجميل ...المواقف الخالدة...والمقالب الجميلة. رحلة الى المنطقة الشرقية، إعادة شريط ذكريات الرحلة اخذ الوقت الطويل من اللقاء المميز. كم من زميل قد انقطعت اخباره عنك لكن هذا اللقاء أعادك للماضي الذي حدث الان، لا أبالغ حين أقول شعرت بهيبة اللقاء والشوق للعودة الى مقاعد الدراسة لكن بماضيها الجميل. السعادة والانشراح غمرت قلوبنا المتلهفة الى هذا اللقاء. إنها أمسية حارة رغم البرودة التي تحيط بالمخيم الجميل والأجمل من رتّب وتابع لقاءنا في المخيم.

ما أجمل لقاء الزملاء بعد طول الغياب، إنها لحظة ترسم أحداثها في لوحة ربيع العمر، تفرح القلوب، لحظة فيها من الوفاء ما يروي الأحاسيس والمشاعر. في داخلي امتزجت فرحة اللقاء لقاء زملاء صدي أصواتهم لا تزال تغرد في اذني رغم مرور هذه السنوات التي أبعدتنا. مشاغل الحياة لا تنتهي لكِن الوفاء يبقي رمزاً شاهداً على صدق العلاقة مع الزملاء. في قمة الفرح والسعادة في لقاءنا تذكرنا زملاء تحت الثري رحمهم الله واسكنهم فسيح جناته زملاء صورهم منقوشة في العقل والقلب.
ويبقي عَبق الماضي عبق تلك الأيام الجميلة عالقُ بنا رُغم الزَمن.. شيء تّعجز يّد النسيان أن تطاله ما شاء الله وما دام القلب ينبض بالحياة. لقاءنا كان ممتعاً ...مميزاً... رائعاً ...تعاهدنا في الاستمرار أن شاء الله وتعهدنا أن يكتمل العقد لتكتمل الصورة بكل أبعادها الصورة الذهنية التي لا تنسي لقاءنا كان في مدينة الجمال ...مدينة الرجال...مدينة الخير ...مدينة الأدب والتاريخ...مدينة الغضا...مدينة كل ألوان الحياة إنها مدينة عنيزة. أقتبس هذا البيت للشاعر عبد العزيز حمد القاضي. (مهـمـا أسـافــرْ قـاصــدًا بـلــدًا...فعـنـيـزةُ الأســفــارُ والـقَـصْــدُ).


عثمان بن حمد أباالخيل

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1856


خدمات المحتوى


التعليقات
#12361 Jordan [M & M عمان - الاردن]
0.00/5 (0 صوت)

7 جمادى الأول 1440 11:40
أجمل لقاء لمن تحب من الاصدقاء والزملاء بعد فترة من الغياب عنهم لذالك لابد من التواصل معهم دائما وابدا

[M & M عمان - الاردن]

عثمان بن حمد أبا الخيل
عثمان بن حمد أبا الخيل

تقييم
10.00/10 (3 صوت)