10 شوال 1439 12:29



حياتنا الاجتماعية والمؤشرات


غرفة المراقبة في المصانع الكيماوية وفي كافة المصانع على العموم هناك شاشات صغيرة تعج بها غرفة المراقبة تقرأ تفاصيل مؤشرات المصنع من حيث درجة الحرارة والضغط وانسياب المواد الخام والكثير من المعلومات والبيانات. تجاهل تلك المؤشرات حتماً سوف يؤثر على أداء الإنتاج او توقف المصنع عن الإنتاج. في حياتنا الاجتماعية هناك عشرات المؤشرات التي يتجاهلها الكثير من الناس إما عمدًا او تجاهلاً ولا يقيم لها أي وزن إلا حين يقع الفأس على الراس حينها يسترجع الذاكرة للوراء ويتعرف على تلك المؤشرات التي تجاهلها.

من تلك المؤشرات مؤشرات الصحة البدنية، الصحة النفسية، العلاقة بين الزوجين، العلاقة بين الأصدقاء، العلاقة مع الأقارب، العلاقة مع الوالدين، العلاقة مع الجيران، العلاقة مع الزملاء، العلاقة الاخوة والاخوات والعلاقة في العمل وهناك الكثير من المؤشرات في حياتنا الاجتماعية التي تحكم بين الأنسان وبين المحيط الذي يعيش فيه. بالتأكيد هناك مؤشرات إيجابية وأخري سلبية لكن درجة التفاعل والاحساس بها تختلف من إنسان إلى إنسان أخر.

من المخاوف التي تعكر صفو الإنسان هي ترجمة بعض تلك المؤشرات حسب رغبته وعلاقة مع الطرف الاخر فيبني جدارا من الوهم ولا يكلف نفسه عناء معرفة ماهية ذلك المؤشر وتأثيره على تفاصيل حياته. في الحياة هناك اشخاص يصرون على تجاهل مؤشر معين ولا يقيمون له أي وزن ويسعون الى تغيير توجهات ذلك المؤشر لكن الزمن يطول كمنْ يؤمن إن السّراب ماء يروي العطشان. وهناك من يؤمن إن التجاهل فن لا يجيده إلا من يريد أنْ يسعد نفسه. الانسان يجب ان يعود نفسه على التجاهل الذكي فليس كل شيء في هذه الحياة يستحق وقوفك أو عصبتيك أو غضبك لان كل هذا خسارة لك ولصحتك. وكم هو مؤلم أن تتجاهل مؤشرات من إنسان صادق لكنه يخاف من بوح مشاعره هذا يستحق منك إن تواجهه وتريحه إنْ كنت تدرك معني تلك المؤشرات.

(عود نفسك على التجاهل.. ليس كل ما يقال يستحق الرد. - وليم شكسبير) نعم التجاهل لتلك المنغصات التي تصدر بغير قصد او حتى بقصد لكنها لا تمس خطوط الحمراء، الحياة حُبلي والأنسان السوي يدرك كيف يتعامل معها وليس كيف يرفضها. إنها المؤشرات السلبية التي تسلل الى داخل اعماقنا لتقتل فينا راحة البال والسعادة. ومع هذا فإن التجاهل له ألم لكنه أقل ألمًا من الإحباط والركون في زاوية القلق والحالة النفسية المؤلمة حقًا.

وفي الختام في حياتنا الاجتماعية حزمة كبيرة من المواقف والمؤشرات التي علينا أن نتعامل معها بالقلب والعقل وراحة البال فنحن بشر وحين ندرك ذلك فهناك طرق أخري للتعامل. همسة في إذن من يتصرف على هوي نفسه ويحلل وينفذ كما يريد أنت مخطي وعليك أن تدرك معني ذلك المؤشر الذي أنت تعيشه.


عثمان بن حمد أباالخيل

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 243


خدمات المحتوى


عثمان بن حمد أباالخيل
عثمان بن حمد أباالخيل

تقييم
10.00/10 (3 صوت)