22 صفر 1439 10:51




*حارس المدرسة**
عنصر هام .. ومصدر أمان .

تجده الأول حضورآ .. والأخِرُ مغادرتآ
والأكثر إلتزامآ بالدوام الرسمي ..
لايغادر غرفته الصغيره ذات الإمكانات البسيطة .
شعلة من النشاط ..
همه الأول سلامة توفير الأمن للمدرسة .
لايهدأ ولايرتاح له بالآ حتى يسلم أخر طالب وطالبه لولي امرها ..
ولايكتفي بهذا بل يعود للمدرسة ليتأكد هل بقي أحد ليغلق بعدها باب المدرسة ويغادر لبيته بعد أن أدى الأمانه على أكمل وجه .
في المرحلة الإبتدائية وأنا شاهدتها في أكثر من مدرسة تجد الطلاب والطالبات بعد خروجهم من نهاية اليوم الدراسي يتجهون لحارس المدرسه ويتجمعون حوله في منظر عفوي وأبوي ينتظرون دورهم ليمسك بيد كل واحدآ منهم ليتأكد من سلامة عبورهم الطريق .
فكم انت عظيم بعملك وإخلاصك ..
ورحيمآ بعطفك وحنانك ..

ألا يستحق حارس المدرسة التكريم من المدرسة ؟؟
ألا يستحق حارس المدرسة الدعم المعنوي لعائلته ؟؟بتكريم ابنائه المتفوقون وتشجيعهم بالمشاركة بالأنشطة ؟؟
ودعوة عائلتهم لحفلات المدرسة بمدارس البنات الذين يعملون بها تقديرآ لمكانتهم ؟؟

أشياء بسيطة أعلم أنها لاتخفى على أغلب قيادات المدارس لكنها تعني الشي الكبير له ولإنتمائة للمدرسة .

لايخفى على الجميع أن أغلب حُراس المدارس هم من ذوي الدخل المحدود ويعيشون بظروف صعبه وأعلم يقينآ أن هناك أعمال خيرية وشخصيه تُقدم من منسوبي ومنسوبات المدارس لهم لسد احتياجات يومية والوقوف معهم في بعض ظروفهم فكتب الله اجر من سعى لهم خيرآ .

في الفاجعة التي حصلت لعائلة زميلنا خالد القحطاني حارس مدرسة الثانوية الأولى - شفاه الله وعافاه - من احتراق منزله وفقده لزوجته وثلاث من أبنائة رحمهم الله جميعآ وكتبهم عنده من الشهداء .. في هذه الفاجعة أعجبتني مبادرة جمعية البر الخيرية للوقوف السريع بأوضاع حارس المدرسة وتقديم المساعدات لهم وهذا هو المأمول منهم فجزى الله هذه الجمعية خير الجزاء رئيسآ وأعضاءً وموظفين وكل من ساهم معم من صدقة ودعم عيني .

الجهود من الجميع تتفاعل مع هذا الحدث وهذا المصاب .. إدارتنا - ادارة تعليم عنيزة - وبتوجيه مباشر من مدير التعليم لمدير إدارة الأمن والسلامة المدرسية أ/ أحمد الشبل بالوقوف على حالة أسرة زميلنا ..
قام مشكورآ أ/ احمد بالوقوف معهم خلال الأيام الماضية وتبين أن حالتهم تستحق الوقوف من الجميع معهم ومع مصابهم كلآ حسب جهده بالدعم او بالدعاء لهم :
لزميلنا خالد القحطاني شقيق واحد أسمه " فيصل "
يسكن بمحافظة البكيرية هو و والدته وزوجته واخته .

عاطل عن العمل ؛؛
ويسكن في بيت صغير لايتحمل أجاره ؛؛
زوجته تعمل مستخدمه بأحد مدارس البنات بالبكيرية ؛؛
كان الله معهم و بعونهم ..

تواصل زميلنا أ/ احمد مع جمعية البر الخيرية وشرح لهم وضع أسرة زميلنا خالد القحطاني شفاه الله وعافاه وهناك مساعي كبير لمساعدتهم والوقوف معهم في القادم من الأيام .

*شكرآ أ / أحمد*
فالقائد " إنسانآ " قبل أن يكون " مديرآ "

ومن هنا أناشد قادة المدارس بالبنين والبنات بالوقوف على اوضاع منسوبيهم وخاصة حراس المدارس والتواصل مع الجمعيات الخيرية لمساعدتهم في تكاليف الحياة ومستلزماتها اليومية .


*في الوداع الاخير** :
تقدم محافظ عنيزة المصلين
وخرج للمقبرة الصغير قبل الكبير
وأثار الفاجعة واضحه بوجوه الجميع


رحمهم الله جميعآ ..

أخي خالد :
أسأل الله لزميلنا خالد في ابتلاءك رفعة وعزة ...
وعوضك في فقد زوجتك و أطفالك خيرآ ...
وجبر مصابك ..
ولك ولأسرتك رحمتآ واسعة من عنده ..

اصبر واحتسب و أجرك إلى الله وعليه .

والحمدلله على قضائة وقدرة ؛؛؛




سلطان بن عطالله الفرة
رئيس قسم العلاقات العامة ومدير مكتب وفاء بتعليم عنيزة
الجمعة
٢١ / ٢ / ١٤٣٩ هـ

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 135


خدمات المحتوى


سلطان عطالله الفرة
سلطان عطالله الفرة

تقييم
2.00/10 (11 صوت)