21 ذو الحجة 1438 06:21



رحل الشامخ في خلقه وعلمه، وثقافته، وتواضعه، وأدبه.



رحل العالم المثقف الخلوق المتواضع، العابد الزاهد، الذي تسعد برؤيته، وتأنس بالحديث إليه، وتتلهف للقائه، ولا تمل من عذب كلامه، إنه ابن عنيزة البار الأستاذ الدكتور محمد بن عبدالرحمن الشامخ، الذي توفي إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس 16/12/1438هـ، عن عمر يناهز 85عامًا. الذي ولد –رحمه الله – 1353هـ بعنيزة، ودرس بها إلى المرحلة الثانوية، ثم أكمل دراسته الجامعية بمصر وتخرج من جامعة القاهرة 1376هجرية باللغة العربية ثم حصل على الدكتوراه من جامعة لندن 1387هجرية. وعمل –رحمه الله- بجامعة الملك سعود أستاذًا للأدب، وله العديد من المؤلفات منها:
1. نشأة الصحافة بالحجاز.
2. التعليم في مكة والمدينة آخر العهد العثماني.
3. النثر الأدبي بالسعودية.
4. كاتب الحي.
والعديد من المقالات في الصحف والمجلات التي أثرت المكتبات العربية، وكان على رأس الجهات التي استفادت من علم أستاذنا-رحمه الله- مكتبة مركز المربي صالح بن صالح الاجتماعي، التي حرص على تزويدها بإنتاجه الفكري، كما أنه –رحمه الله- كان عضوًا فاعلاً في مختلف الأنشطة الثقافية التي تقيمها الجمعية على مدار أكثر من ثلاثة عقود، بمشاركاته، ومداخلاته التي أثرت المجتمع ثقافيًا وأدبيًا.
والجمعية الخيرية الصالحية في عنيزة بكافة منسوبيها تدعو المولى القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون.




صالح بن محمد الغذامي
الأمين العام للجمعية

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 241


خدمات المحتوى


صالح محمد الغذامي
صالح  محمد الغذامي

تقييم
10.00/10 (1 صوت)