19 ذو الحجة 1438 10:01






البحث العلمي.. ورؤيـة 2030

يوجد في المملكة نحو من 100 مركز بحث حكومي منتشرة في كافة المناطق، حاليّاً تقع مسؤولية البحوث العلمية على عاتق الجامعات ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية وبعض الهيئات الحكومية أو شبه الحكومية وإدارات خاصة تابعة لها. بلغ إجمالي الإنفاق على البحث العلمي في المملكة خلال العام الماضي 2015م، نحو 6.75 مليارات ريال (1.8 مليار دولار). في الوقت الذي يقدَّر فيه حجم إنفاق الدول العربية مجتمعة على البحث العلمي بنحو 20 مليار ريال (5.31 مليارات دولار). وبذلك تحتل المملكة المرتبة السابعة والثلاثين عالمياً في الإنفاق على هذا المجال. مع العلم أن الإنفاق العالمي على البحث يفوق ذلك بكثير حيث تتصدَّر الولايات المتحدة الأمريكية قائمة الدول الأكثر إنفاقاً على البحث العلمي بمبلغ 465 مليار دولار، أي ما يشكِّل %2.8 من ناتجها المحلي، تليها الصين في المركز الثاني بمبلغ 284 مليار دولار ونسبة %2، ثم اليابان بمبلغ 165 مليار دولار، ثم ألمانيا بمبلغ 92 مليار دولار.
البحث العلمي من أهم أدوات تنفيذ رؤية 2030، حيث سيساهم في تنفيذ الرؤية والتي سوف تؤدي إلى التطوير والإنتاجية والاستدامة وتساهم في التنمية الاقتصادية، وتعتبر المملكة من أكثر الدول إنفاقاً في المجال العسكري حيث كانت في المركز الثالث عالمياً لعام (1437هـ - 2015م)، غير أن أقل من (2%) من هذا الإنفاق ينتج محلياً وتعتمد بذلك من الشراء من الدول المتقدمة تقنيا، وتهدف رؤية المملكة إلى توطين ما يزيد على 50% من الإنفاق العسكري بحلول (1452هـ - 2030م)، وبدأت الرؤية في تطوير بعض الصناعات الأقل تعقيداً من قطع غيار ومدرعات وذخائر، وستتوسع دائرة الصناعات الوطنية لتشمل الصناعات الأكثر تعقيداً مثل صناعة الطيران العسكري، وبناء منظومة متكاملة من الخدمات والصناعات المساندة بما يسهم في تحسين مستوى الاكتفاء الذاتي والتعزيز من تصدير منتجاتنا العسكرية لدول المنطقة وغيرها من الدول.
الدول العظمى ما أصبحتْ عظمى إلا بالبحث العلمي والإنفاق علية وبناء ذلك للأجيال القادمة وزيادة الدخل القومي من مبيعات الأسلحة والتقنيات الحديثة المختلفة والكثير منها.
وبهذا الصدد أقترح إنشاء وزارة البحث العلمي أولاً والتي سوف تكون مسؤولة عن جميع مراكز الأبحاث في المملكة ومسؤولة عن الإنتاج العسكري بكافة أنواعه وأشكاله، كذلك مسؤولة عن تقنيات إنتاج البتروكيماويات والمعادن والذهب والفوسفات. وأقترح ثانياً على المؤسسة العامة للتصنيع العسكري إنشاء مركز الأبحاث للإنتاج العسكري ليكون نواة للمستقبل في مجال الإنتاج العسكري. وبذلك نحقق رؤية المملكة 2030 التي تتضمن رؤية لتصنيع ما لا يقل عن 50 % من الإنفاق العسكري داخل المملكة عن طريق شراء التقنيات المصاحبة للأنفاق العسكري او عن طريق البحث العلمي.
القطاع الخاص أنفق مليارات الريالات للحصول على تقنية الإنتاج بإذن الله سوف نصبح من الدول المصدرة للتقنية بكافة أنواعها وأشكالها وتحقيق رؤية المملكة 2030 بهذا الشأن. حمى الله بلادنا وقائدها واهلها وامنها وجيشها من كيد الكائدين وحقد الحاقدين.


عثمان بن حمد ابااخيل

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 466


خدمات المحتوى


التعليقات
#12323 Jordan [M & M موسى ابو صقر عمان - الاردن]
5.00/5 (1 صوت)

21 ذو الحجة 1438 10:36
موضوع مميز من شخص مميز
رؤيه مميزه باختيار هذا الموضوع
بالتوفيق استاذنا الكاتب عثمان ابا الخيل

[M & M موسى ابو صقر عمان - الاردن]

عثمان بن حمد ابااخيل
عثمان بن حمد ابااخيل

تقييم
5.50/10 (3 صوت)