1 ذو القعدة 1438 12:29




الصمتْ ليسَ ضُعفاً


الكلام هو الوسيلة الاكثر انتشاراً بين الناس للتواصل مع الاخرين لكنه ليس الوحيد فهناك وسائل اخري مثل لغة الإشارة ولغة الجسد ولغة برايل. الصمت ضد الكلام والانسان هو الذي يقرر متي يتكلّم ومتي يصمتْ. والحقيقة أن هناك مواقف يكون الصمت فيها مطلوباً، وأخرى يكون فيها مرغوباً وثالثة يكون فيها الصمت مأساة وضياع لنفسك والاخرين. والصمت في وقتنا الحالي أصبح شبة معدوم حيث أن العلاقات الاجتماعية المختلفة واللقاءات تأخذ حيزاً من ساعات يومِنا. وفي رائي الشخصي الصمت لا يعني إن الانسان أخرس، فالقدرة على السكوت نعمة يتحلى بها الذين يحسبون ويزنون كلامهم. وقديما قال سقراط: تكلم حتى أراك. وهناك منْ يتساءل كيف أكسرْ جدار الصمت؟ وهل للصمت جِدار
يقول الرسول عليه الصلاة والسلام عندما قال لأبي الدرداء (ألا أدلك على أيسر العبادة وأهونها على البدن؟ عليك بالصمت وحسن الخلق فأنك لن تعمل مثلهما). وعن مُعَاذٍ، عَنِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ (ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ، وَهَلْ يَكُبُّ النَّاسَ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ فِي جَهَنَّمَ إِلَّا حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ؟)، ديننا الإسلامي يحثنا على الصمت في مواقف كثيرة لكن بعض المواقف يستوجب الكلام، ولهذا فقد اهتم ديننا الإسلامي الحنيف بإظهار أهمية حفظ اللسان وإبعاده عما من شأنه أن يسبب الضرر.
الصمتْ ليس ضعفا (لسانك حصانك إن صنته صانك) لكنه له عدة معانٍ أما اللبيب بالشارة يفهم أو حرصاً على إبقاء العلاقات قائمة أو تحاشيا للاصطدام الغير محمود عواقبه او كما يقال رساله تفهمها وهي طايره ، الصمت ميزة يتحلى بها الانسان حين يكون الصمت في محلّه، المرأة هي الأكثر تأثراً بهذا التغيير تغير مفاهيم الصمت خاصةً وأن الرجل بطبعه يميل إلى قلة الكلام على عكسها فهي محبة للتحدث بالتفاصيل وطلاقة اللسان . أقتبس (قال لقمان لولده: "يا بني إذا أفتخر الناس بحسن كلامهم فأفتخر أنت بحسن صمتك).
فمتي نصمت، الصمت حين أجد إن الحوار لا جدوى له مع إنسان لا يفهم مبادي الحوار، الصمت حين يستفزني إنسان دون مقدمات، حين عندما أصدم بردة فعل من شخص كنت أتوقع منه غيرها، حين أجد الصمت أروع وأفضل من الكلام، أصمت حين أجد زوجتي لا تعرف ماذا تريد، أصمت حين أجد زوجي لا يقدر تعبي، أصمت حين أجد نفسي في مفترق الطرق لا اعرف أين أتجه.
الصمت بالتأكيد ليس محبباً بل واجب أن تتكلم حين تري او تسمع او تستشعر بما يهدد الاخرين مهما كان هذا التهديد فالمودة بين الناس مطلب ديني فعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال (مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم: مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو: تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى)
وفي الختام الصمت يجعلك تحسن الاستماع خصوصاً في هذا الزمن حين تتداخل اصوات المتحدثين ولا تفهم مما يقال وتضيع الطاسة، أقتبس: (خير الفضائل الصمت لأنك بواسطته تستمع للآخرين فتعرف عيوبهم وتخفي عيوبك)


عثمان بن حمد أباالخيل

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 772


خدمات المحتوى


التعليقات
#12328 Jordan [M & M موسى ابو صقر عمان - الاردن]
5.00/5 (1 صوت)

21 ذو الحجة 1438 10:48
الصمت مصطلح كبير
ولاكن هل الصمت قد يكون مفيد احيانا

[M & M موسى ابو صقر عمان - الاردن]

عثمان بن حمد أباالخيل
عثمان بن حمد أباالخيل

تقييم
10.00/10 (4 صوت)