3 شوال 1438 05:50






تبيض... القلوب والأسنان


تتهافت شريحة من الناس على عيادات الاسنان لتبيض اسنانهم في المناسبات الاجتماعية بهدف اظهار ابتسامه بيضاء تري هل هذه الابتسامة البيضاء تعكس بياض ونقاء وصفاء قلوبهم أم إنه ليس هناك علاقة بين بياض الاسنان وبياض القلب. البعض يملك البياضين والبعض الاخر يملك بياض الاسنان الذي يظنه أكثر أهمية. إن بياض القلوب يعكس بياض الوجوه والمثل يقول (الله يبيض وجوهكم). يتمثل بياض القلب في الانسان الذي لا يكره .... ولا يحقد.... ولا يحمل غلا على نفسه والاخرين. كذلك يتمثل في التسامح... والطيبة ... والنوايا الحسنة والحنان وصدق المشاعر ومصالحة الآخرين ويحسن الظن به. هذا الانسان يحق له أن يقول: (الحمد لله أنا قلبي أبيض). قال تعالي في محكم كتابة ﴿يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ﴾ [آل عمران: 106.
العلاقة بين تبيض الاسنان وبياض القلب علاقة شبهه معدومة لكنها قد تجتمع في إنسانٍ واحد الانسان الذي يؤمن ببياض القلب قبل الاسنان. الاهتمام ببياض الاسنان ظاهرة ليستْ سيئة لكنها تكون أجمل حين يتبعها بياض القلب وبياض القلب لا يتم في جلسة او جلستين على كرسي طبيب الاسنان بل يحتاج وقتاً طويلاُ على كرسي القناعة الشخصية الذي يؤمن به البعض، والبعض الاخر يتردد ولا يستطيع أنْ يقتنع ببياض القلب فالسواد غطي على قلبه بالشمع الأحمر ولا يفكه إلا العودة الى مفتاح القيم الإنسانية الذي اضاعه في وسط الزحام وفوضي القلب والتناقضات التي تعيش في داخله.
القلوب البيضاء التي لا تحمل الحسد والظن والحقد قلوباً طاهرة نقيه تحب الخير وتسعي للخير وتدعو الخير للناس دونما تفريق او اهواء. هذا النقاء ينعكس على تصرفات صاحبها في تفاصيل حياته قال -صلى الله عليه وسلم-: (وتبسمك في وجه أخيك صدقة). هل نحن في زمنٍ تتقلب فيه القلوب وتتلون حسب مقاصدها واهوائها نعم نحن كذلك إلا من رحم ربي وفتح عليه عنان السماء. قلوباً بيضاء نقيه رائحتها كورد الياسمين.


عثمان بن حمد أباالخيل

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 456


خدمات المحتوى


عثمان بن حمد أباالخيل
عثمان بن حمد أباالخيل

تقييم
10.00/10 (3 صوت)