21 شعبان 1438 05:47




حفلة طلاق



الطيور تتألم حين تحبس بالأقفاص فهي تريد أن تطير في هذا الفضاء الواسع والله سبحانه وتعالى أعطاها أجنحة تطير بها فلماذا نحبسها داخل الأقفاص. لماذا الرجل غير السوي يضيّق على زوجته ولا يقيم لها أي اعتبار ظانّاً أنه يملكها كما يملك الطيور ويحبسها.
عانتْ الكثير وتحمّلت الكثير وصبرت أكثر وأكثر لعل زوجها يتغير لكنْ هيهات أن يحدث ذلك فجذوره مغروسة في أرض اللاإنسانية ولا يعرف الإنسانية ولا مفهومها. عانتْ من الإيذاء النفسي والسب والشتم فما الذي يجعلها تعيش معه تحت سقف واحد. بعد عناء من الواقع الذي يريد منها العيش فيه رفضت ذلك وقررت أنت تطلب الطلاق.
عدة سنوات مضت من زهرة شبابها وهي تطلبْ الطلاق وأخيراً حصلت على الطلاق بشق الأنفس. من فرحتها وحريتها نسيت نفسها وقررت إقامة حفلة طلاق دعتْ إليها الجميع، تريد أنْ تكافئ نفسها على صبرها ومعاناتيها ارتديت أجمل فساتينها وتعطرت وتجملتُ ولبست عقدها الألماس.
جلستْ وحدها في غرفتها التي عاشت بها طفولتها ومراهقتها وجزاء من شبابها، عادت بها الذاكرة إلى الوراء وكيف كانت تتخيل فارس أحلامها وكيف كانت ترسم له أجمل الصور وتخيلتْ كيف سوف تعيش معه تحت سقف واحد، الأحلام تحطمت والآمال تبعثرت مع إنسان مع زوج أرعن، تعامله سوقي، وعباراته جافة، ونظراته حارقة ولا يعرف معنى حقوق الزوجة النفسية والانسانية.
في اليوم التالي، أول أيام الحرية جلستْ مع والدتها التي هونت عليها وأخذت تدعو لها بالراحة النفسية والاستقرار. جلستْ صامتة عيناها تجوبان أنحاء غرفة الجلوس ابتسمت وقالت: أمي كم أنا مشتاقة لكم لغرفتي لوالدي لبنتي. أمي عانيت الكثير وحان وقت تمزيق سجل تاريخ زواجي من حياتي، حان الوقت حان وقت الانطلاق والعودة للحياة ما أجمل الحرية وما أجمل أن يغرد الطير حيث يتنقل بين الأزهار والورود.
مفهوم الطلاق شائك وغير واضح لكلا الطرفين، مقولة غير واقعية الإنسان الذي يطلب الطلاق يعرف ماذا يريد، والطلاق والخلع لا يطلبان إلا حين تغلق كل الأبواب وتذهب مساعي الصلح ادراج الرياح. بعد هذه الرحلة الشاقة والتجربة الفاشلة أعلن أن عملية اختيار الزوج ليست بالأمر السهل وكم أتمنى من جميع الفتيات المقبلات على الزواج أن يغصن في أعماق زوج المستقبل ويتمهلن ويعرفن الكثير والكثير وعلى ولي الأمر تقع المسئولية في الدرجة الاولي.



عثمان بن حمد أباالخيل

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 318


خدمات المحتوى


التعليقات
#12314 Jordan [M&M موسى ابو صقر / عمان / الاردن]
0.00/5 (0 صوت)

28 شعبان 1438 12:43
كلام جميل

[M&M موسى ابو صقر / عمان / الاردن]

عثمان حمد أباالخيل
عثمان حمد أباالخيل

تقييم
7.75/10 (5 صوت)